الاثنين، 13 أكتوبر، 2014

خمسة أسرار تجعلك تحافظين على زوجك!

هناك أشياء قليلة يومية تقومين بها ولكنها تجعلك تخسرين زوجك . ما هي هذه التصرفات التي تجعلك تخسرينه وماذا عليك ان تفعلي لتحافظي على حبه وعلى علاقتك به ولتبقي الأولى والأخيرة في حياته.




أسرع طريقة لتخسري الرجل هو جعله على رأس أولوياتك
فوضعه على أولوياتك أمر غير محبب للرجل الذي هو بطبيعته يحتاج ويرغب ويريد التحدي. إن عدداً كبيراً من النساء يتخلين عن حياتهن من أجل رجالهن وعندما يقمن بذلك يخسرن اهتمام الرجل . احتفظي بحياتك أيتها المرأة . فلديك بلا شك حياتك وأصدقاؤك وعواطفك. لا تضحي بهذا كله من أجله. فكلما كانت حياتك زاخرة بما يخصك ، احببت نفسك أكثر وأحبك الرجل أكثر أيضاً.

كوني واثقة من نفسك وابتعدي عنه أحياناً
إذا شعرت أن زوجك يبتعد عنك ولا يبدي اهتمامه بك فهذا دليل إلى أنه بدأ يشعر بالملل من علاقتكما. إذا شعر بالملل من علاقتكما ، قومي أنت بالتحقق أيضاً إذ يُحتمل أن تكوني أنت أيضاً شاعرة بالملل. ماذا يعني هذا؟ يعني أن عليك أن تبتعدي عنه قليلاً وستجدين أنه سيحاول التقرب منك. تذكري أن الرجال كالقطط : إذا تجاهلتهم، سيجلسون تحت قدميك وإذا ظللت تبدين اهتمامك بهم فسيلجؤون إلى العزلة

تعلمي متى تتوقفين عن الكلام
يحيا عدد كبير من النسوة على " التواصل" أما الرجال فالطريقة التي يعمل بها دماغهم فمختلفة ويقول العلماء أن الرجال يستعملون فقط نصف دماغهم بينما تستطيع المرأة استعمال النصفين في وقت واحد. لذا على المرأة أن تتعلم وتحترم هذا . فالصمت يسمح لزوجك أن يدرك أن هناك خطباً ما وهذا ما سيجعله فضولياً ليسأل ما الخطب وهذا ما تريدينه بدون أدنى شك

عندما نلاحق شيئاً ما يهرب منا.
المشكلة ان النساء يشعرن باليأس فتكون النتيجة أن يلاحقن الرجل وهذا عمل غير محبب ويُظهر أنك لا تقد?رين نفسك. فإذا كنت تحبين نفسك وتقدرين قيمة نفسك فهذا يعني أنك لا تحتاجين إلى أن تلاحقي أحداً . إذا شعرت أنه بعيد عنك فتجاهليه وأعطيه وقتاً حتى يفكر . وسيرى أنك لست في حاجة إليه وهذا ما سيجعله يتقرب منك.

حتى تُبقي الرجل مهتماً بك، عليك ان تكوني مثيرة للاهتمام وحتى تكوني مثيرة للاهتمام عليك أن تكون شغوفة بحياتك ومهنتك وأصدقائك وأولادك وهواياتك. الخطأ الكبير الذي قد ترتكبينه هو أن تجعلي زوجك هوايتك.

الرسالة التي تقدمها لك الحياة هي ما يلي: أحبي نفسك أولاً وأحبيه ثانية وعندئذ ستحرزين نجاحاً عظيماً.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق