الخميس، 4 سبتمبر، 2014

لكسر الروتين: برنامج حميم لهذا الأسبوع!

هل تحتاجون للتنويع وكسر الروتين في حياتكم الجنسية؟ هذا البرنامج الأسبوعي سيكون مفيداً جداً ومثيراً جداً إذا اتّبعتموه. إنه مخصّص للرجال فلا داعي إذاً لتقرأه النساء. اتركوا عامل المفاجأة يفعل فعله.
  


معظمنا لا يضع الجنس على قائمة الأولويات فالعمل يأتي قبله والنوم أيضاً وكذلك الاهتمام بالأولاد، وأحيانا، دعونا نعترف، مشاهدة مباراة كرة القدم أو فيلم مشوّق.

وعلى الرغم من أن هذه أشياء مهمة، إلا أن الجنس أيضاً له منافعه: إنه يحرق السعرات الحرارية ويقلل خطر الاصابة بسرطان البروستات ويرفع معدل هرمون السعادة الاندورفين. كما أنه من الأفضل لكل الأزواج أن يعملوا على تقوية العلاقة الجنسيّة بينهم ليشعروا بتوازن وسعادة أكبر.

 في ما يلي برنامج لتغيير العادات اليومية. جربوا هذه الأفكار هذا الأسبوع وسوف تتمكنون في الأسابيع المقبلة من وضع برامجكم الخاصة.

 الخميس : مارسا الحب بتكاسل وبطء

اليوم عطلة، فلا داعي للاستعجال. خذا الوقت اللازم لإطالة المتعة. لتكن السهرة طويلة ومليئة بالأحاسيس المثيرة.

الجمعة :الحبّ الصباحي (مرّتان)

إنه يوم العطلة فما رأيك بقضاء نصف اليوم في السرير؟ ولكن ليس بالنوم طبعاً. تسلّل من السرير بهدوء حتى لا توقظها. ادخل الحمام ونظّف أسنانك واشرب كوباً من الماء، وعد إلى السرير لجلسة طويلة مجبولة بالنعاس الصباحي. استعمل كلامك الساحر والحضن الحنون لإبقائها في السرير فترة أطول لتعود الإثارة وتتحرك مرة ثانية.

السبت: تحت الدش

في المساء بعد أن يهدأ البيت أو مباشرة بعد الرياضة أو في الصباح الباكر. في المساء، سوف تضفي بعض الشموع وشرابكما المفضّل أجواء ساحرة على هذه الأوقات الخاصة. 

 الاحد:  الحب بعد العودة إلى البيت

لا تنتظر حتى تدخلا وتستقرا في البيت. إبدأ عند عتبة الباب بتقبيلها (إذا لم يكن الأولاد حاضرين طبعاً)، لا داعي أيضاً لأن تصلا إلى غرفة النوم إذا كان البيت خالياً. لا تخجل من إظهار بعض اللهفة.

 الاثنين: مكافحة الإجهاد الجنس

مستويات الضغط النفسي تتصاعد مع بدايات الأسبوع. لا تقترح أي شيء قبل العشاء ولا بعده بساعة. إنها تحتاج لبعض الوقت لترتاح وتسترخي. أن تبدأ بتدليك لطيف لعنقها وكتفيها سيساعدها على تبديد التشنّج وإرخاء الجسم.

 الثلاثاء: جولة سريعة قبل العشاء

قبل أن تشعر بالتخمة بعد الأكل، اغتنم أي فرصة قبل العشاء للقاء حميم خاطف.

الاربعاء: أمام التلفزيون

اكتشفا إثارة اللحظات العادية عندما ينتهي الفيلم الذي تشاهدانه معاً وتطفئا التلفزيون استعداداً للنوم. لكنكما لا تغادرا الأريكة التي لا تكاد تساعكما معاً.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق