الخميس، 14 أغسطس، 2014

من يتكلم أكثر الرجل أم المرأة!

من يتكلم أكثر: الرجل أم المرأة؟ لنأخذ بعين الاعتبار عمليات التواصل كلها التي تجري في خلال اليوم، مع العائلة، في العمل، مع الأصدقاء وفي الأعمال. هل تعتبرون أن النساء ثرثارات أكثر من الرجال؟ الكثيرون يظنون ذلك. وقد يكون الكثيرون مخطئين.



تشير الأبحاث إلى عدم وجود فرق بارز بين النساء والرجال في مقدار الكلام المحكي، إلا أن الرجال عندما يتكلمون يستخدمون كلمات أكثر في كل مرة.

الفرق الكبير يظهر عندما يتحدث الرجال والنساء. تمضي النساء وقتاً أكبر في الكلام مع العائلة والصديقات المقربات، يعبرن عن دعمهن ويناقشن التجارب. يميل الرجال إلى التحدث أكثر في العمل وفي الأماكن الرسمية والاجتماعية، وهدفهم هو تبادل المعلومات، حتى عندما يتحدث إلى صديق.

 في المنزل، تتكلم النساء أكثر وتشعرن بالقلق إن استجاب الشريك بشكل طفيف. تحاول المرأة العمل على العلاقات، بينما يعتبر الرجل أنه لا داعي للكلام إلا بهدف غرض معين... مثل مشكلة يجب حلها، قرار يجب اتخاذه...

 حين يصبح الكلام خطراً!

 "أين الضمادات؟ جرحت.."

"ماذا؟"

"كنت أعمل على..."

"إنه ينزف بكثرة"

"أعرف، لهذا..."

"ها هي الضمادات، هل تريد..."

"سأقوم بذلك بنفسي"

"يمكنني..."

"ماذا سنفعل للعشاء؟"

 يكره الكثيرون أن تتم مقاطعتهم، ولكن يفعل أكثرية الناس ذلك في وقت من الأوقات. تقاطع المرأة الحديث لتظهر اهتمامها، ولكنها تعتقد أن الرجل يعيق الحديث بتغيير الموضوع. يحاول الرجل التحكم بالحديث عبر إعاقته، كما يعتقد أن ملاحظات المرأة الاعتراضية (مثلاً، "هيا") مقاطعة لكلامهم.

 المقاطعات المتكررة، أيا كان السبب، أيا كان الهدف، قد تؤدي إلى الاستياء. يمكن أن تؤسس للغضب وسوف تنجر المناقشة إلى الإيقاف بالصراخ، أو ربما إلى الصراخ فقط ، إلّا إن سيطرت الجهة المذنبة على الأمر.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق