الجمعة، 4 أكتوبر، 2013

الى هو: طرق اخرى لاسعادها

الاحترام يولد الحب ولا يمكن أن تستمر علاقة سوية بدون احترام، فكيف تعبر لزوجتك عن احترامك لها؟


قل "آسف" إذا أخطأت

لماذا يجد بعض الرجال صعوبة في الاعتذار عند الخطأ؟ إن الرجل يحب أن يكون بطلاً في نظر زوجته. والاعتذار معناه الاعتراف بالخطأ، والخطأ بالنسبة لبعض الرجال يعني الفشل، وهذا في نظره يُنقِص من قدره أمام زوجته، لذلك يرفض الاعتذار. قد تدور كل هذه الأفكار في عقل الزوج دون وعي منه بها. ولكن على عكس ما قد يظن بعض الأزواج، فإن اعتذارك لزوجتك عندما تخطئ في حقها يعلي من قيمتك في نظرها لأن ذلك يعني أنك تحترمها، ويعني أنك إنسان قوي صادق مع نفسك.

احترم اهتماماتها

من المفيد أن يكون لكل طرف مساحة خاصة به: هوايات، أهداف، أعمال تطوعية. عبر لزوجتك بالكلام وبالأفعال أيضاً عن إحساسك بقيمة ما تقوم به. شجعها وادعمها وكن أول من يقدم لها يد المساعدة إن احتاجت ذلك.

احترم أسرارها وخصوصياتكما

إن ما يحدث بينك وبين زوجتك، وما يدور بينكما من أحاديث سر لا ينبغي أن يعرفه سواكما. كما أن الأمور التي تخص زوجتك هي أسرار –على الأقل من وجهة نظرها– فهي قد لا تحب التحدث عنها أمام الآخرين حتى لو كان رأيك بخلاف ذلك.

احترم أهلها

احترم أهل زوجتك من أجلها، حتى لو كنت لا تُكِنُّ لهم قدراً كبيراً من الحب. ولكن زوجتك ستقدر جداً أنك تفعل ذلك من أجلها. وكما يقول المثل الشعبي المصري: "لجل الورد ينسقي العُلِّيق" بمعني أنك عندما تسقي الورد فإن الإناء الذي يحتوي على الورد يحصل على الماء تباعاً، ولو لم يحتوِ هذا الإناء على ورد لما حصل على ماء.

اتصل بها

إذا كنت ستتأخر عن موعد عودتك، فاتصل بها لتخبرها ولا تدعها تقلق عليك أو تعيد تسخين الطعام مرات ومرات.
انصحها في السر

إذا فعلت زوجتك تصرفا ضايقك أو لم يعجبك أمام الآخرين، فانتظر حتى تكونا منفردين وأخبرها عما ضايقك بمنتهى الهدوء موضحاً لها ما تتوقعه منها في المواقف المشابهة في المستقبل.

تجمَّل لها

كما تحب أن تتزين لك زوجتك وأن تراها على أجمل هيئة، فهي أيضاً تحب منك ذلك. ولهذا، احرص على أن يكون مظهرك حسناً ورائحتك طيبة.

كن حارساً لها

احرص على ألا تتعرض زوجتك لأي موقف يؤذيها معنوياً أو مادياً، ودافع عنها ضد أي شخص ينتقص من كرامتها ولكن بدون أن يتسبب ذلك في شجار بينك وبين من أساء إليها خاصة إذا كان المسيء أباك أو أمك أو أحد أفراد عائلتك. إن مثل هذه المواقف تتطلب التصرف بحكمة حتى لا تتفجر المشكلات وتتفاقم.

استقبل على نفس موجة إرسالها، وأرسل على نفس موجة استقبالها

استمع لزوجتك استماعاً يوصل لها رسالة مفادها أنك مهتم بها ومستمتع بحديثها، وذلك من خلال التركيز على تلبية احتياجاتها من التواصل.

هل تريد أن تنقل لك أفكاراً أو معلومات عن موضوع ما؟

هل تطلب منك النصيحة؟

أم تريد أن تحصل منك على معلومات معينة؟

هل تريد أن تبثك مشاعرها؟

أم تحتاج منك أن تبثها مشاعر الرومانسية والتقدير؟

أحياناً تحتاج الزوجة مجرد الكلام عن أي شيء! وأحياناً تتحدث معك لأنها تفكر بصوت مرتفع. لكي تنجح في تواصلك مع زوجتك، حدد بدقة ما تريده هي وتجاوب معها على هذا الأساس.

وخذ عندك هذا المثال الذي يتكرر كثيراً: كان الزوجان يستعدان للخروج معاً. بعد أن ارتدت الزوجة ملابسها، أقبلت على زوجها تسأله: "أي الحذاءين يلائم الملابس أكثر: الأزرق أم الأحمر؟" فقال: "ما يحلو لكِ يا حبيبتي" فأجابته بصبر نافذ: "قل لي أي الحذاءين يلائم الملابس أكثر: الأزرق أم الأحمر؟" فأجابها بعصبية: "الأزرق" فقالت: "وما الذي يعيب الأحمر؟" فقال بعصبية: "إن كان رأيي لا يروق لكِ، فلا تسأليني إياه".

هل يحدث ذلك معك؟ في هذا المثال، ظن الزوج أنها تريد النصيحة، وهي في الحقيقة تحتاج منه أن يؤكد لها أنها في أجمل صورة.
كيف يمكن أن تتجاوب في هذا الحوار إذَن؟ كان من الممكن أن يقول لها عندما سألته رأيه: "وما رأيكِ أنتِ؟" قد تجيبه بنبرة غير واثقة أنها اختارت الأحمر. وعندئذٍ عليه أن يسألها: "ولماذا اخترتِ الأحمر؟" قد تجيبه: "لأن الحقيبة حمراء، والحلي التي أرتديها كذلك" وهنا يجيبها: "نعم الاختيار، إنك تبدين جميلة حقاً".

كذلك، احرص على أن تظهر لها تفاعلك معها من خلال تعبيرات وجهك وجسمك، لأن الرجال بصفة عامة يميلون إلى عدم تغيير تعبيرات وجوههم كثيراً.

قل لها "أحبك"

"إن أفعالي تدل على أنني أحبها" "قلت لها من قبل أنني أحبها. ما الداعي للتكرار إذَن؟"

عزيزي الزوج، إن الزوجة لا تمل من سماع كلمات الحب والإعجاب التي تطرب أذنيها وتدغدغ مشاعرها. حتى لو قالها لها زوجها ملايين المرات، ومهما كبر سنها. لذلك أخبر زوجتك كل يوم، بل وعدة مرات في اليوم أنك تحبها وتحتاج إليها. وقد تم تغطية هذه النقطة بشكل دقيق وعملي في المقالة كيف تقول لزوجتك "أحبك"

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق